شرح مبسط حول نظريات التعلم والنقاط المهمة في كل نظرية : رواد النظرية - تعريفها - مثال عنها - المفاهيم المعتدة في كل نظرية

مستجدات
0
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته متابعي موقع مستجدات التعليم الاوفياء في كل مكان مع جديد قسم التعاقد ونظرا للاستعداد المتواصل لمباراة التعاقد 2018-2019 نقدم لكم في هدا الموضوع شرح مبسط حول نظريات التعلم و سنركز فيها على النقاط المهمة في كل نظرية : رواد النظرية - تعريفها - مثال عنها - المفاهيم المعتدة في كل نظرية..بالتوفيق للجميع.
شرح مبسط حول نظريات التعلم والنقاط المهمة في كل نظرية : رواد النظرية - تعريفها - مثال عنها - المفاهيم المعتدة في كل نظرية

1-النظرية السلوكية [. من اشهر مؤسسيها جون واطسون ]
المدرسة السلوكية تُلخص هذه المقاربة عمليةَ التعليم في شكل من التدريب الأوتوماتيكي يعتمد على الفعل و الفعل المضاد، حيث يعتقد متبعو هذا المسلك أن السلوك لا يتغير عن طريق تفاعلات داخلية.
- يعتبر التعلم حسب النظرية تعديل او تغير في سلوك .
تعتمد هذه النظرية على مبدأ المتير والا ستجابة .
-يحصل التعلم بناء غلى هذه النظرية عند المتعلم من خلال ثلاث نمادج:
الإشراط الكلاسيكي أو السلوكية الكلاسيكية
تُعرف بالإشراط الإنعكاسي / التعلم الإستجابي /
*-الاشتراط الكلاسكي: صاحبه بافلوف ويقوم على ان عميلة التعلم ف تقوم على اساس المثير والاستجابة .[تجربة الكلب والجرس ]
خلاصة التجربة : اعطاء الكلب الطعام بناء على صوت الجرس ، فعند كل مرة يسمع الكلب الجرس يأتي بغية الطعام وعند رن الجرس يسيل لعاب الكلب [ المثير " الجرس - الاستجاب لعاب الكلب ]
* الاشتراط الاجرائي:[ صاحبه سكينر ويقوم على مبدأ التعزيز [ المكافة والمدح ] فالتعزيز يعمل على تقوية احتمال سلوك معين . مثال عند اجابة التلميد اجابة صحيحة نتني عليه ونقول " حسن جداا او احسنت " فالتلميد يصبح له رغبة في المشاركة والاجابة.. والعكس العقاب مثلا .
-* المحاولة والخطا : صاحبه توردايك ، تقوم ان العملية التعلمية ، تقوم على التجربة والخطأ.
وضع ثرونديك قطه جائعه فى قفص مغلق ووضع خارج القفص وعاء به طعام
بحيث ترى القطه الطعام ولا تستطيع الوصول اليه الا اذا خرجت من القفص
ولايمكن ان تخرج من القفص الا اذا جذبت ساقطه او رافعه موجوده بداخل القفص
راقب ثرونديك القطه وهى تحاول الوصول الى الهدف وهو (الطعام)
ووجد ان القطه تقوم ببعض المحاولات الخاطئه والعشوائيه
مثل
( تدور بداخل القفص – تعض القفص – تمد يديها من القفص )
واستمرت محاولات القطه الا ان قامت بجذب الرافعه فأنفتح الباب وخرجت من القفص ووصلت الى الهدف وتناولت الطعام.
-ويمكن تطبيقها في المجال التربوي -
-الاستفادة من اخطاء التلاميد ؛ باعتبار الخطأ منطلقا لبناء المعارف
****
1-النظرية الجلشطاتية: [ اسسها فرتمير وطورها كوهلر ، وكوفكا.
المدرسة الجشطلتية : ظهرت في القرن 20 في ألمانيا على يد WERTHEIMER Max .
: الشجطلت: الكل المترابط الاجزاء بانتظام .
-فالتعليم في النظرية الجشطلتية : يننطلق من الكل الى الجزء.
تقوم على مفهوم الاستبصار : اكتساب الفهم بمعرفة ترابطات الاجزاء.
ويمكن تطبيقا في حقل التربية والتكوين من خلال تدريس اللغة العربية في السلك الابتدائي:
-لتدريس اللغة العربية ننطلق من النص ( الكل) ثم الجملة القرائية واستخراج الحرف الذي هو موضوع الدرس
التطبيقات التربوية لنظرية الجشطلت.
– يجب أن يكون تأكيد المعلم الأساسي على الطريقة الصحيحة للإجابة وليس على الإجابة الصحيحة في حد ذاتها.
– التأكيد على المعنى والفهم، فيجب ربط الأجزاء دائما بالكل فتكتسب المغزى، فمثلا تكتسب الأسماء والأحداث التاريخية أكبر مغزى لها عند ربطها بالأحداث الجارية أو بشيء أو بشخص هام بالنسبة للطالب.
– إظهار المعلم البنية الداخلية للمادة المتعلمة والجوانب الأساسية لها بحيث يحقق البروز الإدراكي لها بالمقارنة بالجوانب الهامشية فيها، مع توضيح أوجه الشبه بين المادة المتعلمة الحالية وما سبق أن تعلمه الطالب مما يساعد على إدراكها بشكل جيد.
– تنظيم مادة التعلم في نمط قابل للإدراك مع الاستخدام الفعال للخبرة السابقة، و إظهار كيف تتلاءم الأجزاء في النمط ككل.
– تدريب الطلاب على عزل أنفسهم إدراكيا عن العناصر والمواد والظروف الموقفية التي تتداخل مع ما يحاولون حله من المشكلات.
**** ****
-النظرية البنائية [ بياجي].
-تقوم على اساس ان المتعلم يبني التعلم بناء على داته فقط انطلاقا من النضج الذي يكتسبه على حسب مراحل النضج الفكري.
1-مرحلة الحس: 0-2 - يميز فيها الطفل العلاقة بين افعاله ونتا ئجها.
2-مرحلة ماقبل العمليات 2-7 استخدام اللغة والتمكن من تمثيل الموضوعات
3-مرحلة العلمليات المادية -7-12 تعلم مفاهيم الحفظ والقدرة على فهم العلاقات.
4- مرحلة العمليات المجردة : من 12+ .. التفكير بالمجردات وتتبع افتراضات منطقية..
وتؤكد النظرية ( البنائية ) الحديثة أن الشخص يبني معلوماته داخليا متأثرا بالبيئة المحيطة به والمجتمع واللغة وأن لكل متعلم طريقة وخصوصية في فهم المعلومة وليس بالضرورة أن تكون كما يريد المعلم … إذن فانهماك المعلم في إرسال المعلومات للمتعلم وتأكيدها وتكرارها لن يكون مجديا في بناء المعلومة كما يريدها في عقل المتعلم.
ويمكن تطبيقها
وهذا يحتم علينا كمعلمين عدم التسرع وتقديم المعلومات للطلاب على أطباق من ذهب أو فضة بل يجب تكليفهم بعمل ما للحصول على المعلومة مثل البحث عنها في مصادر المعلومات المختلفة المتوفرة – المكتبة ،البيت ،الانترنت إلخ ، وعمل البحوث العلمية المناسبة لسنهم ، ورفع مهاراتهم في مجال الاتصال بالآخرين بشتى أشكاله التقليدية اللفظية اللغوية والالكترونية لتبادل المعلومات والخبرات وتوفير بيئة ثرية بالمعلومات ومصادرها.
*******
النظرية المعرفية:[يعتبر كاتبي رائدها وطورها نوفاك ]
_ترتكز هذه النظرية على الحانب المعرفي،في تلقي التعلمات ومعالجتها واستيعابها ،كصنافة "
من مبادئها ايضا:" ان الانسان يتلائم مع محيطه من خلال بذل مجهود.
-اما من الناحية الاجرائية فالتعلم له ثلاث مراحل-{التوازن - اللاتوازن - التوازن الجديد}.
-نعني بذلك ان الطفل يكون عنده معرفة مسبقة فتسمى حالة التوازن ثم تأتي معرفة جديدة فيحدث عنده لاتوازن ' ثم تاتي معرفة اخرى فيحدث عنده التوازن الجديد بعد معالجة المعلومة واستيعابها:"
_على سبيل المثال :
-عندما تسأل الطفل الصغير عن لون الماء ؛ فيجيبك [ ازرق ]= حالة التوازن -
-لكن عندما وصل الى سن معين ادرك ان الماء لا لون له =[ اللاتوازن] .
-فعندما علم ان لون الماء نتيجة الانعكاس -المعرفة الجديدة . [ التوازن الجديد].

-النظرية السوسيو بنائية :[....]
- من روادها فيكوتسكي وكليرمون.
- يرتكز التعلم على وقوع صراع معرفي.
- من روادها فيكوتسكي وكليرمون.
- يرتكز التعلم على وقوع صراع معرفي.
- تبنى المعارف اجتماعيا من طرف المتعلم ( تعلم ذاتي).
- يحدث التعلم من خلال التفاعل مع المحيط ( تعلم خارجي أو بالأقران)، عن طريق التقليد والمحاكاة.
-عندما يواجه المتعلم وضعية مشكلة،يقع تحت تأثيرين: داخلي يتمثل في ذاته، وخارجي يتمثل في جماعة القسم، وه ما يحتم عليه تعبئة موارده وتجنيدها لإيجاد الحل.
-*********
 نظرية الذكاءات المتعددة .
[ هاورد غاردنر عام 1983 ]
تقول بوجود العديد من الذكاءت وليس على قدرتين فقط هما التواصل اللغوي والتفكير المنطقي واللتين اعتبرتا تقليديا مؤشري الذكاء الوحيدين والمعتمدتا في اختبارات الذكاء (IQ).
اشار غاردنر إلى خمس قدرات اضافية وهي، بالاضافة للتواصل اللغوي والتفكير المنطقي، الذكاءالبصري/المكاني، الذكاء الموسيقي/النغمي، الذكاءالجسمي/العضلي، ذكاء المعرفة الذاتية/معرفة النفس، ذكاءمعرفة الاخرين، ولاحقا، اعترف غاردنر بامكانية وجود ذكاءات اخري على العلم اكتشافها. وحتى عام 2016، اضاف غاردنر ذكائين على النظرية وهما: ذكاء عالم الطبيعة و ذكاء التعليم. وكان قد ذكر عن امكانية اعتبار المعرفة الوجودية كذكاء منفصل الا انه لم يبت بالامر بشكل حاسم.
تعتبر نظرية هوارد غاردنر من النظريات المفيدة في معرفة أساليب التعلم وأساليب التدريس فأنها تكتشف مواطن القوة والضعف عند المتعلم

إرسال تعليق

0 تعليقات

المرجو عدم اظافة اي روابط مزعجدة في خانة التعليقات وشكرا

إرسال تعليق (0)
موقعنا يستخدم ملفات تعريف الارتباط لتعزيز تجربتك. إقرأ المزيد
Accept !