مباراة التعليم بالتعاقد : هذه امتحانات التعليم لجميع مواد السلك الثانوي مرفوقة بالتصحيح

مستجدات
0
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته محبي موقع مستجدات التعليم الاوفياء في كل مكان في درس جديد من قسم التعاقد وفي فقرة خاصة بدروس الاساتذة المقبلين على مباراة التعليم بالتعاقد برسم السنة الحالية وكاستعداد قبلي لهذه المباراة لابد من توفر الدروس المناسبة والتلاخيص التي تسهل شيئا ما عملية المراجعة والاستعداد.. اليوم سنقدم لكم مجموعة من امتحانات مباراة التعليم بالتعاقد بالسلك الثانوي لسنة 2016 لجميع المواد  مرفوقة ببعض المفاهيم والمصطلحات الاساسية من اجل الاستعداد القبلي للمباراة القادمة.
مباراة التعليم بالتعاقد : هذه امتحانات التعليم لجميع مواد السلك الثانوي مرفوقة بالتصحيح

امتحانات جميع المواد سلك الثانوي مرفوقة بالديدياكتيك الخاصة بها











بعض المفاهيم الاساسية استعدادا لمباراة التعاقد القادمة
-الوضعية : السياق العام الذي يحدث فيه التعلم، وهي وضعية قد تكون قصدية كما هو الشأن مثلا بالنسبة للتعلم المنظم في الفصل الدراسي، أو تلقائية كما هو الشأن بالنسبة للتعلم أثناء اللعب، أو الأنشطة الأخرى المختلفة .
-الوضعيات التعليمية : وهي كل " مشكلة تمثل تحديا بالنسبة للمتعلم وتمكنه من الدخول في سيرورة تعليمية نشيطة وبناءة وإستقبال معلومات وإيجاد قواعد للحل منتظمة ومعقولة تسمو بالمتعلم إلى مستوى معرفي أفضل .
-وضعية مشكلة ديداكتيكية: وضعية في سياق تعليمي تعلمي ذات دلالة ومعنى للمتعلم، تستهدف خلخلة بنيته المعرفية من أجل بناء التعلمات الجديدة المرتبة بالكفاية.
-وضعية الإنطلاق: هي وضعية تمكن من، إكتشاف المدرس للمتعلم، إكتشاف التلاميذ لمكتسباتهم.
-الوضعية الديداكتيكية : وضعية فعل التعليم و التعلم، التي تشمل أنماط التفاعل بين المدرس و التلاميذ و موضوع الفعل التعليمي التعلمي، و ذلك بغية تحقيق أهداف معينة.
-الوضعية المركبة: هي دمج الموارد المكتسبة.
-الوضعية المسألة : وهي تشير عموما إلى مختلف المعلومات والمعارف، التي يتعين الربط بينها لحل مشكلة أو وضعية جديدة، أو للقيام بمهمة في إطار محدد . وهي بالتالي، تمتاز بإدماج المعارف وقابليتها للحل بطرق مختلفة من قبل المتعلم . وليست بالضرورة وضعية تعليمية . كما أنها مرتبطة بالمستوى الدراسي وبالسياق الذي وردت فيه وبالأنشطة المرجوة والموظفة . ثم بالمعينات الديداكتيكية وبتوجيهات العمل المعلنة منها والضمنية .
-الوضعية المشكلة: هي الإطار العام لبناء و ممارسة و تقويم الكفاية.
-النظر ية ال سلوكية : ت قوم بق ياس و ملاح ظة سلوك المتعل مين دا خل الفصل و تهتم بالتعلم عن طريق الاكتسا ب.
-نظريات التعلم المعرفية: وتفسر هذه النظريات التعلم بأنه عملية إستكشاف ذاتي تقوم على التبصر والإدراك والتنظيم وفهم العلاقات نتيجة تفاعل القوى العقلية للإنسان مع المثيرات التعلمية في البيئة ويمكن تمثيل ميكانيكية التعلم في سياق النظريات المعرفية على النحو الأتي:الإنسانالقوى العقلية تفاعل مع المثيرات والخبرات التعلمية في البيئة. فهم وإدراك للعلاقات تعلم.
-نظرية الذكاءات المتعددة : نظرية الذكاءات المتعددة تهتم بجميع جوانب الشخصية وبكل الكفايات والقدرات والمهارات والأنشطة التي يتوفر عليها ويمارسها الإنسان.
-نظرية المنهج : مجموعة القرارات التي تسفر عنها دراسة المجتمع وثقافته وفلسفته، والمتعلم وطبيعته وعلاقاته وتفاعلاته في سياق شخصي وإجتماعي، وتنعكس هذه القرارات على أهداف المنهج ومحتواه، وتحدد العلاقة بين المحتوى والأهداف واستراتيجيات التدريس والمتعلم، وغير ذلك من عناصر العملية التعليمية التعلمية، سواء على مستوى القرارات بعيدة المدى أو المرحلية.
-النظم الإجتماعية:هي القواعد الموضوعية والمعترف بها والتي تحكم الصلات بين أفراد المجتمع. وتعرف كذلك بأنها الطرق التي ينشئها وينظمها المجتمع لتحقيق حاجات إنسانية ضرورية.
-نموذج المنهج : يعد حلقة الوصل بين الفكر التربوي والممارسات التربوية، وهو تصور أو رسم تخطيطي للمنهج بوصفه عملية، حيث يصف المصادر المعتمدة في تطوير المنهج، وتسلسل عناصره والعلاقات بينها، وهو بالتالي وسيلة تساعد في تخطيط المنهج وتنفيذه وتقويمه .



---------------


ملحوظة:

للاستفسار ولطلب المزيد من المعلومات يمكنكم الالتحاق بصفحتنا على الفيسبوك. وتحميل تطبيقنا الرسمي "مستجدات الوظيفة والتعليم"على متجر بلاي ستور للتوصل بالجديد دائما على هاتفك المحمول.

إرسال تعليق

0 تعليقات

المرجو عدم اظافة اي روابط مزعجدة في خانة التعليقات وشكرا

إرسال تعليق (0)
موقعنا يستخدم ملفات تعريف الارتباط لتعزيز تجربتك. إقرأ المزيد
Accept !