درس كامل ومتكامل حول البيداغوجيا استعدادا لمباراة التعاقد 2018-2019

مستجدات
0

#انواع_البيداغوجيا
درس كامل ومتكامل حول البيداغوجيا استعدادا لمباراة التعاقد 2018-2019

تعريف البداغوجيا : في الأصل هي كلمة يونانية و معناها العبد الذي يرافق الطفل إلى المدرسة.
أما في مجال التعليم هي مختلف طرائق التدريس.. وحسب « فليب مريو" إنها تفكير نظري في ممارسة بغية تطويرها وتجويدها و إيجاد طرائق تمكن من الحصول على أكبر قدر من المردودية وبأقل جهد من العمل.

1.بيداغوجيا الاهداف : للمدرسة السلوكية دور كبير في ظهور هذه البيداعوجيا. منوالمشكلات التي واجهت بيداغوجيا الاهداف _ الافتقار الى تحديد واضح للأهداف المراد الوصول إليها وتركيزها على المحتويات و طريقة حفظها_ وعدم الاخد بعين الاعتبار اختلاف شخصية المتعلمين وكل مكونات الوضعية التعليمية. من أهم مميزات بيداغوجيا الأهداف :
_ الهدف سلوك قابل للامتلاك على شكل مهارة أو قدرة.
_ الهدف نشاط ينبغي أن ينجزه المتعلم 
_ للهدف قابل للملاحظة والقياس و التقويم
 أهم مبادئ بيداغوجيا الأهداف : العقلنة _ الأجرأة _ البرمجة 
 أهم مجالات بيداغوجيا الاهداف : _ مجال عقلي معرفي _ مجال وجداني _ مجال حسحركي

2. بيداغوجيا الادماج : الادماج هو نشاط ديداكتيكي يجعل المتعلم يحرك مكتسباته التي كانت موضوع لتعلمات منفصلة و يأتي ذلك بعد نهاية التعلمات أي عندما نريد ترسيخ كفاية.
 خصائص بيداغوجيا الإدماج : _ نشاط يكون فيه المتعلم فاعلا _ نشاط موجه نحو كفاية _ نشاط له معنى أي حل وضعية دالة _ نشاط يرتكز على وضعية جديدة أي أن لا يكون سبق له أن حلها.
 من أجل تحقيق بيداغوجيا الإدماج يمكن أن نلجأ إلى : وضعية حل المشكلات _ وضعيات التوصل تخص تعليم اللغات _ وضعيات معقدة _ وضعيات إنتاج موضوع ما _ وضعيات لزيارات ميدانية _ وضعيات الابتكار ...إلخ

3. بيداغوجيا المشروع : قد نتساءل عن العلاقة بين عبارة مشروع وعلاقتها بالتعلم. فالحقيقة هي كذلك فبيداغوجيا المشروع تحيا على عملية تقديم مشاريع للمتعلمين في وضعية تعليمية تعلمية تدور حول مشكلة أو مهمة تثير فضول المتعلمين وتجعلهم يريدون حلها وذلك تحت إشراف المدرس.
 أهم مراحل بيداغوجيا المشروع : أختيارالمشروع و تحديد أهدافه _ تخطيط المشروع و تنظيمه _ تنفيد المشروع _ تقييم المشروع لمعرفة مدى نجاعته.

4.بيداعوجيا الدعم : يعتبر الدعم مكونا أساسيا في عملية 
التعليم و التعلم فهو يقوم بضبط و تصحيح و ترشيد عمليات التعلم من أجل تقليص الفارق بين مستوى التعلم و الكفايات المنشودة لدى المتعلم. نقوم بالدعم بعد تشخيص مواطن النقص أو التعثر أو التأخر لدى المتعلم بعد ذلك يتم تخطيط وتنفيد وضعيات للدعم ويجب تقويم الدعم لمعرفة هل المتعلم تجاوز مشكلته أم لا. 
 أهم اجراءات الدعم : _ التشخيص ( لمعرفة الثعترات ) _ التخطيط وضع أهداف الدعم _ التنفيد _ الفحص لمعرفة هل المتعلم تجاوز ثعتراته.
 أنواع الدعم : 
_ الدعم المندمج: يتم داخل القسم بعد التقويم التكويني 
_ الدعم المؤسساتي : يتم خارج القسم في المؤسسة داخل أقسام خاصة بالدعم 
_ الدعم الخارجي : يتم خارج المؤسسة هناك عدة فضاءات للدعم 
للاسف في المغرب الدعم المؤسساتي منعدم إن صح التعبير والدعم الخارجي متوفر بكثرة لكن لا يحقق مبدأ تكافؤ الفرص وأغلب المتعلمين المستفيدين تضل لديهم الثعرات وأحيانا تضاف إليها ثعترات فالهدف من الدعم الخارجي الحصول على راتب شهري.

5. بيداغوجيا الخطأ : تنظر هذه البيداغوجيا إلى الخطأ باعتباره حق مشروع وهي بذلك أحدثت نقلة في التعلم مع مشكلات التعلم لدى المتعلمين. ومن المنظور البيداغوجي الخطأ هو حالة من المعرفة الناقصة نتيجة لسوء الفهم أو خلل في سيرورة التعليم و التعلم.
مصادر الخطأ لدى المتعلم : 
_ مصدر ابستيموجي : تعقد المعرفة و عدم تبسيطها للمتعلم 
_ مصدر تعاقدي : قد ينتج الخطأ في غياب الالتزام بمقتضيات العقد الديداكتيكي.
_ مصدر استراتيجي : الكيفية التي يبني بها المتعلم تعلماته يمكن أن تسقطه في الخطأ
_مصدر نمائي : تكليف متعلم بالقيام بنشاط يفوق قدراته العقلية 
_مصدر ديداكتيكي : أسلوب التدريس . نوع التواصل داخل القسم . مدى تكوين المدرس 
_ مصدر متعلق بالمدرس : عدم القدرة على التواصل . تعليم سريع...
_ مصدر متعلق بالمتعلم : عدم الانتباه . حالته الاجتماعية ...
_مصدر متعلق بالمعرفة : العرفة تتجاوز المصدر الذهني للمتعلم.

6. البيداغوجيا الفارقية : ليس كل المتعلمين يفهمون بنفس الوتيرة و بنفس طريقة الشرح بالرغم من أنهم يتواجدون داخل فصل دراسي واحد يجب تنويع في أساليب التدريس لمحاربة الفشل الدراسي وجعل كل متعلم قادر على اكتساب المعرفة و الخبرة الملائمين لامكانيته. و يمكن أن نلخص هذه الفوارق في :
_فوارق معرفية : الثمتلات. طريقة التفكير ...
_ فوارق سيكولوجية : الارادة . الابداعية . التوازن ...
_ فوارق سوسيوثقافية : المعتقدات السائدة في محيط المتعلم . التاريخ الثقافي لاسرته...

7. بيداغوجيا حل المشكلات : بيداغوجيا تقترح وضعية مشكلة تستدعي مواجهة المتعلم لمجموعة من التعلمات المتداخلة و المتمحورة حول الوضعية المشكلة. تقوم بيداغوجيا حل المشكلات على ما يلي :_ يوضع المتعلمين فردا أو في مجموعات لمواجهة الوضعية المشكلة. تحت إشراف المدرس هذه البيداغوجيا تعطي ثمارها لكون المتعلمين يستوعبون بشكل أفضل حيث يشاركون في إيجاد الحل للوضعية المشكلة.

8. بيداغوجيا المجموعات : تتعلق بوضع المتعلمين في مجموعات صغيرة في وضعية للبناء الذاتي للمعرفة حيث يتبادلون الافكار والمعارف ويقومون بمعالجتها و امتلاكها. والغرض ليس اقتضاء المتعلمين بعضهم ببعض بل يتجاوز ذلك لأن الاختلاف يجعل الفرد يعيد تنظيم معارفه وبالتالي ينتج حركية العمل الاجتماعي وهدا ما يعرف بالصراع الاجتماعي المعرفي.
& والعمل ببيداغوجيا المجموعات تسمح للمدرس أن يتجاوز : انحباس التواصل . الضعف في التفاعل الاجتماعي . اهتزاز الثقة في النفس . فقدان الدافعية و الرغبة.

9. بيداغوجيا التعاقد : هي تنظيم لوضعيات التعلم عن طريق اتفاق متفاوض بين المدرس و المتعلمين يتبادلون بموجبه الاعتراف فيما بينهم قصد تحقيق هدف ما سواء كان معرفيا منهجيا أو سلوكيا. وهيىمبنية على الاسس التالية : الحرية _ الالتزام _ التفاوض حول بنود العقد _ الانخراط التام في انجاح التعاقد.
أهداف هده البيداغوجيا : تشجيع المتعلم على التغيير_ تطوير أليات التفكير الابداعي _ اسثمار الخطأ باعتباره أداة للمعرفة _ تنمية الذات لانه يشجع التعلم الذاتي _ تحقيق التوافق الاجتماعي : القدرة على حل المشكلات و الحوار والاقناع.

10. بيداغوجيا اللعب : هي تعد من أهم البيداغوجيات التي يجب الاعتماد عليها في التدريس. من أهداف التعلم عن طريق اللعب : _ تنمية التنافس الايجابي _ تنمية ميزة التسامح _ تنمية مهارات حركية و مهارات مرتبطة بالحركة ومهارات مرتبطة بالملاحظة ومهارات الذكاء.
أنوع اللعب البيداغوجي : لعب الادوار _ اللعب التعبيري _ اللعب النفسي و الرياضي _ اللعب البداعي _ اللعب الحسحركي.
 لتحقيق بيداغوجيا الاهداف للكفايات المطلوب اكتسابها يجب : تحديد الهدف من اللعبة _ عرض قوانين اللعبة بوضوح _ استحضار المراحل النمائية لدى المتعلم .

إرسال تعليق

0 تعليقات

المرجو عدم اظافة اي روابط مزعجدة في خانة التعليقات وشكرا

إرسال تعليق (0)
موقعنا يستخدم ملفات تعريف الارتباط لتعزيز تجربتك. إقرأ المزيد
Accept !